تختلف مظاهر الاحتفال والمحبوب واحدُ

تختلف مظاهر الاحتفال والمحبوب واحدُ

15219487_966517153454854_2532823078024159968_n
البلاد العربية اختلفت فى العادات واتفقت على الإحتفال بالمولد النبوي الشريف فتحتفل كل بلد على طريقتها الخاصة لإظهار مظاهر الفرح بذكرى مولد خاتم الأنبياء ومن تلك البلاد
مصر
حيث ارتبطت مظاهر الاحتفال فى مصر بتناول الحلوى وصنع أشكال متعددة منها كعروسة المولد والحصان وإقامة ليالي الذكر والإنشاد في الأحياء الشعبية وفي مساجد أولياء الله الصالحين كمسجد السيدة زينب والحسين والسيدة نفيسة وغيرها من المساجد

أما في تونس تختلف مظاهر الاحتفال فيبدأ قبلها بأيام ويقصد قيروان آﻻف الزوار من جميع أنحاء تونس ومن أهم مظاهر الاحتفال عروض الإنشاد الصوفى وتتزين الشوارع بالأعلام واللافتات وتزداد حركة التجارة فى سوق الحلويات وبيع المرطبات

أما الجزائر ﻻتختلف فقط عن البلاد الأخرى في مظاهر الاحتفال ولكن تختلف أيضا كل منطقة عن الأخرى ففي شرق البلاد يعد سكان المنطقة طبقي “الشخشوخة” و”الثريدة”، وهما طبقان من العجين يُعدّان بلحم البقر أو الغنم والخضروات.
أما في العاصمة ووسط البلاد يعد طبقى “الرشتة” و”الكسكسي” وهما طبقان من العجين أيضا يعدان بلحم البقر
وفي غرب البلاد هناك طبق “البركوكس” وهو عبارة عن حبيبات من الدقيق ممزوجة مع مرق يحتوي على الخضر.
ورغم اختلاف عادات الاحتفال بالمولد النبوي لدى الجزائريين إلا أنّ هناك قاسم مشترك بينهم في السنوات الأخيرة وهو ظاهرة إطلاق الألعاب النارية.

في المغرب يختلف الاحتفال بالمولد تماما حيث تعتبر من المناسبات الهامة فتحرص الأسر المغربية على شراء ملابس جديدة وتحضير الأكل مثل الكسكسى والفراخ بالطريقة المغربية وإقامة حفلات الذكر والأناشيد الدينية فى قاعات وفى صباح يوم مولد النبى تعد وجبة الإفطار الرئيسية للمغاربة جميعا وذلك بعد عودتهم جميعا من المساجد عقب أداء فريضة صلاة الفجر جماعة.
وأنت شاركنا ماهى طقوسك فى هذا اليوم وكيف تقضيه

اضف تعليق

لا يتم نشر بريدك الالكترونى. الحقول المطلوبة معلمة ب*